EN
المقدمة
Misconceptions and refutations Sabighat

مقدمة مركز أصول

.

Ô∑Ω

الحمد لله ربِّ العالمين، الذي خلقَ فسوَّى، والذي قدَّرَ فهدى، والصلاة والسلام على نبيِّ الهدى محمد وعلى آله وصحبه ومن تَبِعَهم بإحسانٍ إلى يوم الدِّين.

أمَّا بعد:

فإنَّ الاختلاف بين البشر وتنازعَهم الآراءَ والمذاهبَ أمرٌ قديمٌ منذ حادَ البشر عن الفطرة التي فطرهم عليها خالقُهم جل وعلا أول مرة، ولم يكن هذا الاختلاف والتنازع في زمانٍ أظهر منه اليوم؛ فقد غدت الدنيا كالبلدة الواحدة، يعلم الناس في طرفها ما يحدث في طرفها الآخر بُعيد وقوعه وربَّما في وقت وقوعه نفسه؛ فقد قرَّبت وسائل التِّقانة والاتصال بين الناس، وسهَّلت تحاورهم وتبادلهم الأفكار والرؤى، فظهر الاختلافُ جليًّا بين البشر، وسعى كلٌّ منهم لنشر ما يؤمن به وتقديمه للناس.

وإنَّ أخطر ما تبعَ ذلك من تَبِعات سهولة وصول المذاهب الرديئة والفلسفات الفاسدة إلى أبناء المسلمين، مما استوجبَ أن يتداعى الناصحون إلى تقديم ما يُعين على اعتصام أبناء المسلمين بدينهم، ويُظهر لهم بالحجج والبراهين زيفَ الشبهات التي تحاول النيل من دينهم وتشكيكَهم فيه.

وإذا استرسلنا في الحديث عن الصراع الإنساني فسنجد أنه لا يقتصر على القتال بالسيوف والرماح والأسلحة النارية، فثمة ساحات أخرى للصراع، أدواتها الأقلام والألسنة، وأهدافها الانتصار بالحجة على المخالف ان كانت حربا شريفة، أو تدمير قيمة وعقائده وسمعته بالتشويه والافتراء ان كانت حربا غير نزيهة.

وحين نطوي مراحل تاريخية طويلة، لنقف عند صفحة من أهم صفحات التاريخ كله، صفحة انطلاقة أعظم ناموس طرق الأرض؛ بعثة النبي محمد صلى الله عليهوإنَّ من الجهود المشكورة التي بُذلت في هذا الاتِّجاه ما يقوم به الأخ الشيخ أحمد بن يوسف السيد وإخوانُه في برنامج "صناعة المحاور"، والذي يسعى إلى تعزيز اليقين في نفوس أبناء المسلمين، ويسعدنا في مركز أصول أن نقدِّم لإخواننا المسلمين من القرَّاء بالإنجليزية ترجمةَ أحدِ مقرَّرات هذا البرنامج المميز، وهو كتاب "سابغات"، وقد سبقَه ترجمةُ المركز لمقرَّر آخر من مقررات البرنامج هو كتاب "النبأ العظيم"، وسيتلوهما بإذن الله غيرُهما.

نسأل الله أن يجزي المؤلف الشيخ أحمد السيد خير الجزاء، وأن ينفع بهذه الترجمة كما نفع بأصلها العربي، والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.